آخر تحديث تم : 28/11/2021 English الرئيسية اتصل بنا الخدمات الإلكترونية روابط
&nbsp


     المفتش القضائي الأول في الأردن يزور فلسطين             المستشار أبو شرار يستضيف وفداً من غرفة الخليل التجارية في حوار صريح            المستشار أبو شرار يبحث واقع المساعدة القانونية مع المؤسسة القانونية الدولية            أقلام محكمة الهيئات المحلية جاهزة لاستقبال الطعون الانتخابية            بيان صادر عن مجلس القضاء الأعلى            المستشار أبو شرار يبحث تعزيز التعاون مع وفد نقابة المحامين            المستشار أبو شرار يطلع وفدا من الاتحاد الأوروبي على احتياجات السلطة القضائية      
المستشار أبو شرار يطلع وفدا من الاتحاد الأوروبي على احتياجات السلطة القضائية  


02/11/2021

رام الله- أطلع رئيس المحكمة العليا/ محكمة النقض رئيس مجلس القضاء الأعلى المستشار عيسى أبو شرار، وفدا من ممثلية الاتحاد الأوروبي على احتياجات السلطة القضائية في مجال البنية التحتية بمباني المحاكم النظامية، وتمويل برامج تدريب وتطوير قدرات السادة القضاة، فيما بحث الطرفان فرص تمويل برنامج دبلوم الدراسات القضائية في المعهد القضائي الفلسطيني، علما أن الاتحاد الأوروبي يترأس حاليا مجموعة عمل قطاع العدالة لتعزيز الحكم الرشيد وتعزيز مبادئ العدالة وسيادة القانون.

جاء ذلك لدى استقباله في مكتبه، كلا من نائب ممثل الاتحاد الأوروبي ماريا فيلاسكو ورئيس قسم إدارة الحكومة جوريس هيرن ومديرة برنامج العدالة وسيادة القانون سمونا جالوتا، وحضر اللقاء مديرة دائرة التخطيط في مجلس القضاء الأعلى القاضي رشا حماد ومدير المعهد القضائي الفلسطيني القاضي بلال أبو هنطش والأمين العام لمجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد ولد علي.

وقدّم المستشار أبو شرار شكره للاتحاد الأوروبي على قيامه مع شركاء آخرين بتوفير التمويل اللازم لبرنامج تدريب القضاة وتطوير قدراتهم، وهو ما ساعد على تنفيذ معظم بنود الخطة التدريبية التي أعدها مجلس القضاء الأعلى خلال هذا العام، متمنيا تجديد المنحة الأوروبية للمعهد القضائي.

وأوضح أن أكبر تحد أمام السلطة القضائية في الوقت الراهن يتمثل بحقيقة مباني المحاكم غير الصالحة للتقاضي في محافظات رام الله وبيت لحم وأريحا. وأشار المستشار أبو شرار إلى أولوية بناء مجمع محاكم في محافظة رام الله والبيرة، معربا عن أمله في أن يساهم الاتحاد الأوروبي وممولين آخرين في هذا المشروع.

بدورها أكدت المستشارة رشا حماد على أهمية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بهدف تعزيز قدرة المواطنين الفلسطينيين على الوصول إلى العدالة، وشددت على أهمية التواصل البناء بين مجلس القضاء الأعلى والمانحين بهدف تحديد سياقات التمويل والتأكد من عدم حصول تداخل فيما بينها.

من جانبها أوضحت ماريا فيلاسكو أن سيادة القانون يمثل قطاعا هاما في الاستراتيجية المشتركة للاتحاد الأوروبي لدعم فلسطين، وهو ما يتيح للدول الأعضاء المساهمة في تمويل برامج في إطار تعزيز حقوق الإنسان، بالإضافة للتمويل الذي يوفره الاتحاد نفسه. مشيرة إلى ان بعثة الاتحاد الأوروبي تقوم حاليا بعملية تقييم للوقوف على احتياجات السلطة القضائية من التمويل اللازم لمساعدتها على تحقيق أهدافها خلال المرحلة المقبلة. واشارت إلى إن ممثلية الاتحاد الأوروبي تتابع التطور الذي يشهده القضاء الفلسطيني وتدرك في الوقت نفسه التحديات الماثلة أمامه.

واتفق الطرفان على استمرار التشاور والتنسيق في المرحلة المقبلة بما يضمن تجديد المنحة الأوروبية للمعهد القضائي، وتمويل برنامج دبلوم الدراسات القضائية.