آخر تحديث تم : 11/12/2019 English الرئيسية اتصل بنا الخدمات الإلكترونية روابط
 


     مراسيم رئاسية بترقية قضاة صلح إلى قضاة بداية            25 قاضي صلح جديداً يباشرون التدريب في المعهد القضائي            ورشة عمل لتحديث أنظمة المحاكم والنيابات            المستشار أبو شرار يبحث مع وزير المالية القضايا المالية المتعلقة بالسلطة القضائية            المستشار أبو شرار يبحث مع نقابة الصحفيين التعاون المشترك            17 قاضي صلح يؤدون اليمين القانونية أمام رئيس وأعضاء مجلس القضاء الأعلى الانتقالي            المستشار أبو شرار يعرض خطة مجلس القضاء الأعلى الانتقالي على وفد الممثلية الكندية لدى فلسطين      
القاضي مازن سيسالم 48 عاما في مسيرة عطاء لم تتوقف  


09/06/2015

 تحت رعاية معالي القاضي علي مهنا، رئيس المحكمة العليا، رئيس مجلس القضاء الأعلى أقام قضاة المحاكم النظامية في المحافظات الجنوبية حفل تكريم للمستشار مازن سيسالم بمناسبة بلوغه سن التقاعد، حيث هاتفه رئيس المجلس مقدراً الجهود التي بذلها منذ 48 عاما في خدمة العدالة وتطبيق القانون متمنيا له مزيداً من الصحة والسعادة في قادم أيامه، ثم ألقى على التوالي كل من المستشارين فايز زيارة، قاضي المحكمة العليا، اسحق مهنا، نائب رئيس المحكمة العليا، السابق، وسليمان الدحدوح، قاضي المحكمة العليا سابقا، كلمات مماثلة ثم تم تلاوة كتاب الشكر والتقدير الموجه من رئيس المجلس، واختتم الحفل بتقديم الهدايا التذكارية.


ومن الجدير بالذكر أن القاضي سيسالم ولد في مدينة غزة بتاريخ 24/3/1945 وأتم دراسته الأولية بمدارسها ثم حصل على ليسانس الحقوق من جامعة عين شمس بالقاهرة مايو 1966 وعمل فور تخرجه بمديرية الشؤون القانونية بغزة، وتدرج في سلك النيابة والقضاء فأشغل منصب رئيس نيابة غزة والقرى 1974- النائب العام المساعد 1998- قاضي محكمة استئناف غزة وثم قاضيا في المحكمة العليا 2003، عضوا في مجلس القضاء الأعلى 2012، نائبا لرئيس المحكمة العليا 2015، كما سبق للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية أن اختاره عضوا أصليا في محكمة الاستثمار العربية بالقاهرة ليكون أول ممثل فيها لدولة فلسطين 2004-2010.


ومن أبرز انجازاته القانونية قيامه وزميليه سليمان الدحدوح، واسحق مهنا منذ عام 1970 بإعداد وتجميع القوانين المعمول بها في فلسطين منذ العهد العثماني وحتى تاريخه، وإصدراها وفقا لآخر تعديلاتها في أجزاء متعددة بلغت 70 جزءاً، وبما يتجاوز المائة ألف نسخة، حيث أصبحت بما تحمله من إرث قانوني أحد مراجع القوانين الفلسطينية، ومازال سيسالم حتى تاريخه عضوا في لجنة الانتخابات المركزية، وعضوا في مجلس أمناء جامعة الأزهر بغزة.