آخر تحديث تم : 25/09/2018 English الرئيسية اتصل بنا الخدمات الإلكترونية روابط
 


     رئيس محكمة صلح سلفيت يتفقد مراكز التأهيل والتوقيف في محافظة سلفيت            المستشار سعد: نحرص على تعزيز العمل المشترك في المجال القضائي وتبادل الخبرات وتوحيد المواقف على المستوى الدولي            المستشار سعد: "نفخر بالإنجازات التي يقدمها القضاة ونؤكد على دعمنا لكل من يطمح بتقديم كل ما هو أفضل لمجتمعه"            المستشار سعد: "ضمان السرعة والشفافية في إدارة العمل القضائي من أولى اولويات القضاء "            رئيس محكمة بداية جنين القاضي رائد العبوة يزور مركز اصلاح وتأهيل جنين            محكمة صلح يطا تصدر قراراً على متهمين بقضية نقل دجاج بدون تصاريح زراعية            مجلس القضاء الأعلى ينفي صحة خبر تقديم قضاة المحكمة العليا استقالاتهم      
مجلس القضاء الأعلى يرأس الاجتماع السابع للجنة التوجيهية للمشروع الكندي  


18/12/2017

   

رام الله-عقدت اليوم اللجنة التوجيهية لمشروع مجمع محاكم الخليل الممول من الحكومة الكندية اجتماعها السابع في مقر مجلس القضاء الأعلى، برئاسة المستشار عماد سليم سعد رئيس المحكمة العليا، رئيس مجلس القضاء الأعلى، ومشاركة رئيس التعاون الكندي ديفيد فورنير، بحضور وكيل وزارة العدل القاضي محمد أبو سندس، والنائب العام المساعد أشرف عريقات، ومدير عام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي روبرتو فالنت، ورئيس بلدية الخليل الاستاذ تيسير أبو اسنينة والمهندس لؤي القيسي ممثلاً لمحافظة الخليل وممثلين عن مجلس القضاء الأعلى، والنيابة العامة، ووكالة التنمية الكندية.

 

ويهدف هذا الاجتماع إلى تسليط الضوء على تطورات مشروع محكمة الخليل بعد عملية وضع حجر الاساس ، بما يستجيب للمعايير الدولية وحقوق الإنسان، ويتوافق مع الخطة الاستراتيجية للسلطة القضائية وينسجم مع الواقع الفلسطيني.

 

وفي كلمته الافتتاحية توجه رئيس مجلس القضاء الأعلى المستشار عماد سليم سعد بالشكر للقائمين على المشروع من ممولين وشركاء، خاصة وكالة التنمية الكندية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي،  معتبرا أن هذا الدعم يعمل على إصلاح بيئة التقاضي وتعزيز ثقة المواطنين بالقضاء والخدمات العدلية مما يساهم في وصولهم للعدالة.

 

وأشار إلى سعي مجلس القضاء الأعلى لتجاوز المعيقات والتحديات ببناء محاكم تحقق سيادة القانون وتراعي احترام حقوق الإنسان، وهي ضرورة وطنية لتعزيز مناعة المجتمع وحفظ حقوقه وثرواته وتكريس العدل والعدالة بإنفاذ القانون، والتحقق من سلامة وكفاءة أدوات إنفاذ العدالة وإصلاح وتعزيز مأسسة القضاء، مما يسهل عملية التقاضي والمراجعات القضائية للمواطن الفلسطيني.

 

وأكد المستشار سعد على مبدأ الشراكة والتكاملية في العمل بين كل الأطراف للخروج بنتائج ظاهرة على أرض الواقع، خاصة وأن التجربة الكندية في إنشاء المحاكم هي تجربة غنية عن التعريف فيما يخص المواصفات والجودة والتصميم.

 

من جهته أثنى رئيس التعاون الكندي ديفيد فورنير على التعاون الذي أبداه مجلس القضاء الأعلى، شاكرا جهوده بالرقي بواقع القضاء الفلسطيني، وذكر أن مشروع مجمع محاكم الخليل  من ضمن أهم المشاريع التي تمولها الحكومة الكندية في فلسطين، لهذا هي توليه إهتماما كبيرا.

 

وبدوره أكد رئيس بلدية الخليل أبو اسنينة على استعداد بلدية الخليل تقديم كافة الخدمات والعمل بالشراكة مع مجلس القضاء الاعلى على تذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجه المشروع.

 

كما قدم ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عرضا عن آخر تطورات مشروع محكمة الخليل والخطوات القادمة والجدول الزمني، والتصميمات الهندسية.

 

وقدم رئيس لجنة ادارة المرافق في مجلس القضاء الأعلى المهندس سامر حمدان عرضا حول ادارة المرافق وقطعة الارض التي تم تخصيصها كموقف للسيارات